شباب "مرج علي" يدشّنون لوحة جدارية فنية ترحيباً برمضان
أيار 06, 2019

بمبادرة من شباب حي "مرج علي" في بلدة "شحيم"، وضمن المبادرات الشبابية والأهلية، قام شباب الحي بإقامة جدارية فنية حضارية مميّزة على أحد جدران الحي ترحيباً بقدوم شهر رمضان المبارك، وهي عبارة عن مجسم لقبة الصخرة في القدس الشريف، ومجسم آخر يحاكي المساجد العثمانية التي شُيّدت في الكثير من المناطق التي كانت تخضع للسلطنة العثمانية، ومجسم ثالث للمساجد المملوكية التي اشتهرت بها مصر، مع إضاءة خلفية هذه المجسمات في الليل لتعطي منظراً وصورة جميلة تعبّر عن تمسّك أهالي بلدة شحيم خاصة، والإقليم عامة، بالقيم والتراث والحضارة.




وسام الحجار، وهو أحد الناشطين من أبناء الحيّ، حدثنا عن فكرة الجدارية والهدف منها، فأكد أنها جاءت بمبادرة ذاتية من شباب حي "مرج علي"، وولدت الفكرة قبل حوالي شهرين، حيث قرر الشباب أن يكون شارع مرج علي شارعاً مميزاً في شهر رمضان، يعكس الصورة الحضارية لأبناء شحيم.

وحول تكلفة وتمويل هذا المشروع، قال الحجار إنه عبارة عن مشاركات مالية من شباب الحي، حيث قام المشروع على نفقتهم الخاصة، ووصلت إلى حوالي ألف وخمسماية دولار أمريكي من دون احتساب العمل اليومي اليدوي والتطوعي الذي قام به الشباب، حيث أن 90% من المشروع، من الفكرة إلى التصميم والتنفيذ هو من عمل شباب الحي ودون أية تكلفة مالية.

وحول الهدف من القيام بهذا المشروع، قال الحجار إنه في غياب الاهتمام الرسمي من البلديات والحكومات بمثل هذه المشاريع التي تعكس قيم أبناء المنطقة، قمنا بهذا المشروع بمبادرة ذاتية منا نحن شباب مرج علي كي تعكس الصورة الحضارية والقيمية لأنباء المنطقة.

وحول المشاريع المستقبلية في شهر رمضان، قال الحجار سيكون هناك إفطار جامع لأبناء الحي للسنة الثانية على التوالي لأكثر من ستماية شخص من أبناء حي مرج علي، وهو عبارة عن اجتماع عائلي لأبناء الحي. وقد دعا الحجار باقي أبناء الأحياء والبلدات اللبنانية إلى المبادرات الفردية والشبابية وإلى التنافس لإظهار شعائرنا وقيمنا الحضارية.  

وقد تمّ افتتاح الجدارية يوم السبت بحضور أهالي الحي وأبناء من الأحياء الأخرى في شحيم ومن القرى والبلدات المجاورة، وحضور فعاليات من أبناء المنطقة بينهم النائب الدكتور محمد الحجار (ابن الحي) واعضاء في المجلس البلدي في شحيم.