كتاب النهضة الصناعية والاقتصادية والتجارية في بيروت المحروسة
نيسان 20, 2019

كتاب النهضة الصناعية والاقتصادية والتجارية في بيروت المحروسة

(1840—1914)

للقنصل الاستاذ خالد الداعوق والدكتور حسان حلاق

 




د. حسّان حلاّق

يظن الكثير بان بيروت المحروسة في العهد العثماني كانت تعتمد اعتمادا اساسيا على الزراعة دون سواها وبعض المهن والحرف المتواضعة فجاء الكتاب المشار اليه ليصحح جوانب مهمة من تاريخ بيروت المحروسة اعتمادا على الوثائق العثمانية ووثائق بلدية بيروت. وسجلات المحكمة الشرعية في بيروت وسجلات ال الداعوق وسجلات ال بيهم ووثائق العلامة محمد جميل بيهم ووثائق مكتبة الجامعة الاميركية والاف من الوثائق التي تنشر للمرة الاولى والتي تؤكد بأن بيروت المحروسة كانت رائدة في الصناعة والتجارة والاقتصاد.

 

ويكفي الاشارة الى مصانع عرداتي وداعوق والى مدارسهم الصناعية والى الامبراطورية التجارية لال بيهم والى انشاء مشروع ترامواي بيروت بواسطة العجلات من قبل شركة عرداتي وداعوق وذلك قبل انشاء شركة ترامواي بيروت بالاضافة الى ذلك فقد شهدت بيروت المحروسة في العهد العثماني صناعات الادوية والمجوهرات والسفن والبارود والاسلحة والحرير والمعادن والصخر والزجاج والالبسة والحديد والذهب والالماس ولقاحات ضد السكري والفحم الحجري ومعامل الورق والمنسوجات والخيوط والاقمشة والملاحات والمعامل البخارية والحديد والحديد الفونت وتصنيع الحروف العربية والاجنبية ومعامل المياه المعدنية والمشروبات الغازية وتصنيع الافران وتصنيع معدات بناء المساجد والكنائس والقصور والسرايات والبنوك والابراج والقلاع والمستشفيات ومعداتها ولوازمها والكثير من الصناعات والتجارة التي لايمكن ان نشير اليها جميعها.

 

ان هذا الكتاب الذي اعده القنصل الاستاذ خالد الداعوق والدكتور حسان حلاق يعتبر موسوعة علمية بسبب تصحيحه لتاريخ بيروت المحروسة وبسبب حجمه الكبير فقد بلغ الكتاب 719 صفحة فولسكاب يضم تسعة فصول والاف من الوثائق والصور والمستندات والمراسلات التي تنشر للمرة الاولى.

 

ان كتاب النهضة الصناعية والاقتصادية والتجارية في بيروت المحروسة كتاب سيؤدي الى اعادة كتابة تاريخ بيروت المحروسة وتاريخ لبنان وتاريخ الدولة العثمانية.