مرضى كورونا ذوو الأعراض الخفيفة هم الأكثر نشرا للعدوى.
آذار 14, 2020

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون ألمان أن المرضى المصابين بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) الذين يعانون من أعراض خفيفة هم الأكثر نشرا للعدوى خلال أسبوع من الإصابة بالفيروس.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة تلغراف البريطانية، فقد توصل القائمون على الدراسة -التي أجريت على تسعة مصابين- إلى أن المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة يلفظون كميات كبيرة للغاية من الفيروس في مرحلة مبكرة من الإصابة، في حين يرجح توقفهم عن نقل الفيروس بعد مرور 10 أيام على الإصابة بالمرض.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدراسة كشفت أن قدرة المصاب بفيروس كورونا على العدوى تكون في ذروتها خلال الأيام الأولى من الإصابة، وتنبعث منه كمية من الفيروس تفوق بألف مرة تلك التي تصدر عن المصاب بفيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة المعروف اختصارا بـ"سارس".

ويرى الباحثون أن هذا المعدل المرتفع يساعد على تفسير سبب انتشار الفيروس بسرعة فائقة في جميع أنحاء العالم، حيث وصل عدد المصابين به إلى أكثر من 120 ألف شخص في أكثر من 100 دولة مقارنة بفيروس سارس الذي وصل عدد الإصابات به إلى حوالي 8000 شخص وتسبب في وفاة حوالي 800 خلال عامي 2002 و2003.

وأشارت تلغراف إلى أن القائمين على الدراسة -التي نشرت كمطبوعة أولية هذا الأسبوع ولم تراجع بعد من قبل خبراء آخرين- حللوا "الحمل الفيروسي" (كمية الفيروس في حجم معين) لتسعة مرضى من ميونيخ وبرلين.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور كليمنس مارتن وينتنر -وهو أستاذ في جامعة لودفيغ ماكسيميليان بميونيخ وأحد المشاركين في الدراسة- القول إن "خلاصة الأمر هي أنك تستطيع نشر العدوى حتى عندما لا تكون مصابا بمرض في الرئة، لا يشترط أن تكون مريضا للغاية لتمرير الفيروس إلى أشخاص آخرين"، مضيفا أن "العدوى بهذا الفيروس تنتشر حتى في المرضى الذين لا يعانون من أعراض تذكر".

المصدر : ديلي تلغراف.