آخر تطورات الحرب الأوكرانية على روسيا
نيسان 04, 2022

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أوكراني قوله إنه تم العثور على 57 جثة بمقبرة جماعية في بلدة بوتشا قرب كييفز

ونشرت وزارة الدفاع الأوكرانية صورا قالت إنها في بلدة بوتشا، تُظهر جثثا متناثرة في الشوارع. واتهمت القوات الروسية التي كانت تسيطر على المدينة ببتنفيذ إعدامات وارتكاب مذبحة في صفوف السكان، وشبهت الوزارة الوضع في بوتشا بما جرى في "سربرنيتسا" البوسنية التي قتل فيها الآلاف خلال الحرب في منتصف التسعينيات.

وفي ردود الفعل، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن العالم شهد ما وصفها بجرائم الحرب العديدة في أوقات مختلفة وأماكن مختلفة، وأوضح أنه حان الوقت لفعل كل شيء حتى تصبح جرائم الحرب الروسية المرتكبة في أوكرانيا هي "آخر مظهر من مظاهر هذا الشر على وجه الأرض".

وأضاف أن مجلس الأمن الدولي سينظر غدا الثلاثاء فيما وصفها بجرائم الحرب المرتكبة في بوتشا وبلدات أخرى، وأشار إلى أن مئات المدنيين قتلوا في بوتشا وبلدات أوكرانية أخرى، وأن هناك حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا لكنه اعتبرها غير كافية.

في المقابل، نفت وزارة الدفاع الروسية تعرض المدنيين في مدينة بوتشا لأي اعتداء عندما كانت المدينة تحت سيطرة القوات الروسية. ووصفت وزارة الدفاع الروسية كل الصور والتسجيلات المصورة التي نشرتها أوكرانيا عن مزاعم جرائم اقترفتها القوات الروسية بحق المدنيين في بوتشا، بأنها "فبركة وعمل استفزازي، واستعراض جديد من قبل السلطات الأوكرانية".

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن صدمته الشديدة من صور المدنيين القتلى في بوتشا، مشيرا إلى ضرورة أن يؤدي تحقيق مستقل إلى مساءلة فعالة.

في غضون ذلك، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إنّ طلب موسكو عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي يستهدف مناقشة محاولات كييف تخريب محادثات السلام وتصعيد العنف "باستفزاز" في بوتشا.