أمن السلطة الفلسطينية يغتال الناشط نزار بنات بعد اعتقاله في الخليل
حزيران 24, 2021

أعلن صباح اليوم وفاة ناشط سياسي بعد اعتقاله من أمن السلطة الفلسطينية في مدينة الخليل، بالضفة الغربية المحتلة، وأفاد محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، أنّ الناشط السياسي نزار بنات، توفي بعد أن اعتقله الأمن الفلسطيني.

من جهته، نشر المحامي مهند كراجة ممثل منظمة "محامون من أجل العدالة" أن النيابة العامة في الخليل أكدت لرئيس الهيئه المستقلة لحقوق الإنسان المحامي فريد الأطرش وفاة الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من الأجهزة الأمنية.

بدورها أكدت عائلة نزار بنات، أن قوة أمنية داهمت منزله الساعة ٣:٣٠ صباحا، وتعرض للضرب المبرح من حوالي ٢٠ عسكريا، واعتقل حيًّا وهو يصيح.

وأفادت  بأن ما حدث مع نزار هو عملية اغتيال مع سبق الإصرار والترصد، عقب اقتحام مكان سكنه، والاعتداء عليه بالضرب المبرح بالهراوات على رأسه أثناء نومه ورشّه بغاز الفلفل فور استيقاظه.

وقالت: "نزار فقد الوعي داخل منزله بسبب الضرب، وبعد استيقاظه اُعتقل عاريًا ونقله إلى جهة غير معلومة من 25 عنصرًا من جهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة".

وطالبت العائلة "بتشكيل لجنة تحقيق تضم عناصر من جهات حقوقية ومن طرف العائلة، لإثبات اغتيال السلطة للناشط بنات".

وينشط نزار بنات في انتقاد وفضح فساد السلطة الفلسطينية، وكان ذلك سببًا كافيًا لجعله ملاحقًا من أجهزتها الأمنية.

والناشط بنات، من سكان دورا الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، يعمل في مجال النجارة منذ سنوات طويلة وهو مصمم ديكورات.