إيران تعترف بمقتل "زادة" وتتعهد بالردّ
تشرين الثاني 28, 2020

أعلنت الحكومة الإيرانية رسمياً مقتل العالم النووي محسن فخري زاده بعملية اغتيال وصفتها بالإرهابية بالقرب من طهران أمس الجمعة، ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن اشتباكاً مسلحاً أدى إلى مقتل 3 من المهاجمين، فيما ذكرت وسائل إعلام أخرى تفاصيل محاولة اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده وقالت في "شاره ابسرد" بمنطقة "دماوند" قرب العاصمة طهران، وأثناء مرور العالم زاده مع حرسه الشخصي انفجرت سيارة مفخخة أصابت سيارة زاده، ثم انهال وابل من الرصاص مما أدى استشهاد بعض حراسه وإصابة العالم النووي زاده بجروح بليغة ثم فارق الحياة بعد ذلك.

ويذكر ان العالم زاده واحداً من العلماء النوويين الإيرانيين الذين تسعى وراءهم الاستخبارات الإسرائيلية والاميركية وقد أعلن قبل عامين رئيس وزراء "إسرائيل" بنيامين نتنياهو عن اسم العالم زاده بالاسم في احد المؤتمرات الصحفية.

من جهتها اكّدت وزارة الدفاع الإيرانية مقتل زادة وقالت إنه كان مسؤولاً عن الوزارة عن الملف النووي، فيما أكّد قائد الحرس الثوري الإيراني أنّ قرار الردّ على مقتل زادة قد اتخذ من دون أن يكشف عن المزيد من المعلومات.

وفي كيان الاحتلال الاسرائيلي أشار رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو إلى حصول إنجازات خلال هذا الاسبوع من دون أن يشير إلى مقتل زاردة لكنّه لمّح إلى أنّه لا يمكنه البوح بكل شيء.

وتزامن هذا الحدث مع إعلان البنتاغون الأمريكي عن إعادة حاملة الطائرات "نتيمز" إلى مياه الخليج فيما عدّه البعض رسالة ردع واضحة لإيران.