إيران تهدد بريطانيا برد مماثل على احتجاز ناقلة النفط
تموز 06, 2019

أعلنت سلطات جبل طارق أنها مددت احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 14 يوماً.

في مقابل ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن "احتجاز ناقلة النفط الإيرانية في مضيق جبل طارق يهدف إلى تعقيد الوضع حول إيران وسوريا"، مشيرةً الى أن "رد فعل لندن وواشنطن على احتجاز ناقلة النفط دليل على تدبير مسبق لهذا العمل".

فيما هدد أحد المسؤولين الإيرانيين بريطاينا بالتعامل بالمثل.

في سياق آخر أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن بقاء الإتفاق النووي أو إنهياره رهن بإستعداد الأطراف بإستثمار التعهد، مشدداً على أنه لا يمكن تنفيذ إتفاق متعدد الأطراف من جانب واحد، معلناً أن بلاده سترفع تخصيب اليورانيوم أكثر من المتفق عليه الأحد المقبل.

في هذا الوقت دعت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة منظمة حظر الأسلحة النووية إلى عقد اجتماع خاص حول إيران.

من جهته أعلن مستشار قائد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، أنّ "إيران منحت أوروبا فرصة طويلة للالتزام بتعهداتها إزاء الاتفاق النووي"، وأكّد أنّ "طهران التزمت بجميع تعهداتها إزاء الاتفاق النووي، ولكن الجانب الآخر لم يتّخذ أيّ إجراء بل اتّخذ إجراءات في الاتجاه المعاكس".

ولفت في حديث صحافي، إلى أنّ "إيران ستبدأ الخطوة الثانية يوم الأحد المقبل، وستبادر إلى رفع نسبة التخصيب إلى أكثر من 3.67 بالمئة وحسب حاجتها للنشاطات السلمية.