اتساع مقاطعة بضائع فرنسا بسبب الرسوم المسيئة للرسول (ص).
تشرين الأول 27, 2020

اتسع نطاق الدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية في العديد من الدول العربية والإسلامية، وذلك ردا على إصرار السلطات الفرنسية على التشبث بنشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

في السياق، استدعت وزارة الخارجية الباكستانية السفير الفرنسي المعتمد في إسلام آباد مارك بريتي، وسلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة استنكارا للرسوم المسيئة للرسول علية الصلاة والسلام، وقال بيان لوزارة الخارجية إن باكستان لا يمكنها السكوت على مثل هذه الإساءات.

وفي قطر، قرر عدد من الشركات التجارية وخدمات البيع الإلكتروني إيقاف بيع وتسويق المنتجات الفرنسية، وكذلك في الكويت ومصر.

على صعيد الاحتجاجات، شهدت مدينة تطاوين جنوب شرقي تونس مسيرة للتنديد بالرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ورفع المشاركون في المسيرة شعارات تندد بالرسوم المسيئة وبإعادة نشرها، وتدين الموقف الفرنسي الرسمي من تلك الرسوم.

وفي فلسطين، أحرق متظاهرون صورا للرئيس الفرنسي خلال وقفات في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة، و ذكرت وكالة الأناضول أن العشرات تظاهروا في مدينتي جرابلس وتل أبيض شمالي سوريا للاحتجاج على تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة ضد الإسلام.

وتعليقا على ذلك، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -في تغريدة له باللغة العربية على تويتر- إنه لا شيء يجعله يتراجع أبدا، وهو يحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام، ولا يقبل أبدا ما سماه خطاب الحقد.