احتكاك إيراني أمريكي في مياه الخليج وخامنئي يتهم إدارة بايدن
آب 31, 2022

أفادت البحرية الأميركية، في بيان نشرته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن "منع سفينة دعم تابعة لبحرية الحرس الثوري الإيراني من الاستيلاء على سفينة غير مأهولة، يديرها الأسطول الخامس الأميركي في مياه الخليج".

وأوضحت، في بيان، انه "أثناء عبور المياه الدولية، لاحظ الأسطول الخامس الأميركي سفينة دعم الحرس الثوري الإيراني تسحب السفينة، في محاولة لاحتجازها"، كما أشارت إلى أنه "كانت سفينة ساحلية لدوريات البحرية الأميركية، تعمل في مكان قريب واستجابت على الفور"، كما "أطلق الأسطول الأميركي الخامس أيضًا طائرة MH-60S Sea Hawk، من سرب طائرات الهليكوبتر القتالي البحري 26، ومقره البحرين".

وأكدت البحرية، أنه "أدت الإجراءات التي اتخذتها القوات البحرية الأميركية ردا على ذلك إلى قيام سفينة الحرس الثوري الإيراني، بمغادرة المنطقة بعد حوالي أربع ساعات"، كما "استأنفت البحرية الأميركية عملياتها دون وقوع مزيد من الحوادث".

إلى ذاك نقلت قناة روسيا اليوم أن الحرس الثوري الإيراني احتجز طائرة بدون طيار أميركية في الخليج، ثم سمح لها في وقت لاحق بالمغادرة.

ولفت المتحدث باسم الأسطول الخامس تيموثي هوكينز، بحسب موقع التلفزيون الروسي، إلى أن "الحادث شهد محاولة سفينة تابعة للحرس الثوري الاستيلاء على طائرة بدون طيار أميركية"، مبينا أن "سفينة الحرس الثوري كانت تسحب الطائرة من خلفها عندما اقتربت منها سفينة ومروحية تابعة للبحرية الأميركية"، مشيرا الى أن البحرية اتصلت مرارا بالإيرانيين، الذين لم يجيبوا لكنهم أطلقوا سراح الطائرة بدون طيار في النهاية.

في سياق آخر اعتبر القائد علي خامنئي، أنّ "الادارة الاميركية الحالية لا فرق بينها وبين الادارة السابقة، وأنّ ما تطالب به ايران في القضية النووية الان هو نفس ما كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب يطالب به، وقد رد كبار مسؤولينا عليهم بان ذلك غير معقول وغير ممكن، واليوم هؤلاء يطالبوننا بالمطالب ذاتها وليس هناك أي فرق، كان ترامب يقولها علنا وهؤلاء يقولونها بلغة أخرى، ويجب الانتباه لهذا الأمر".