التيار الصدري يرفض المشاركة في الحكومة العراقية الجديدة ويتوعّد
تشرين الأول 16, 2022

أعلن وزير القائد محمد صالح العراقي الذي يبات ناطقاً باسمالتيار الصدري الذي يتزعمه السيّد مقتدى الصدر،عن رفض التيار المشاركة في الحكومة المقبلة في العراق. وتحدّث عن وجود "مساعٍ لا تخفى لإرضاء التيار وإسكات صوت الوطن"، في إشارة إلى تصريحات إعلامية وخبراء يتحدثون عن إمكانية اقتراح مناصب وزارية على التيار الصدري.

وأوضح في بيان نشر على مواقع التواصل الإجتماعي، أنه "في خضم تشكيل حكومة ائتلافية تبعية مليشياوية مجربة لم ولن تلبّي طموح الشعب ... بعد أن أُفشلت مساعي تشكيل حكومة أغلبية وطنية ... نشدد على رفضنا القاطع والواضح والصريح لاشتراك أي من التابعين لنا.. في هذه التشكيلة الحكومية التي يترأسها المرشح الحالي أو غيره من الوجوه القديمة أو التابعة للفاسدين وسلطتهم".

وأكد صالح، أنه "كل من يشترك في وزاراتها معهم ظلماً وعدواناً وعصياناً لأي سبب كان فهو لا يمثلنا على الإطلاق بل نبرأ منه إلى يوم الدين ويعتبر مطروداً فوراً عنّا (آل الصدر)".

يُشار إلىى أنّ البرلمان العراقي انتخب الخميس الماضي مرشح التسوية عبد اللطيف رشيد (78 عاماً) رئيساً للجمهورية، الذي بدوره كلّف محمد شياع السوداني(52 عاماً)، تشكيل حكومة جديدة للبلاد وذلك بعد عام من الانتخابات التشريعية المبكرة التي حصلت في تشرين الأول من العام الماضي.