الجزائر : المعارضة ترفض عرض الجيش وتطالب بانتقال السلطة الكامل
آذار 27, 2019

رفضت الأحزاب المعارضة في الجزائر تصريحات رئيس أركان الجيش، أحمد قايد صالح، الداعية إلى تفعيل المادة 102 من الدستور لبدء إجراءات عزل الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، كمخرج للأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر.

وقالت حركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد، إن "ما تقدم به قائد الأركان هو اقتراح للحل لا يسمح بتحقيق الانتقال الديمقراطي والانتخابات الحرة والنزيهة". ودعت الحركة في بيان وقعه رئيسها، عبد الرزاق مقري، إلى ضمانات إضافية من بينها تعيين رئيس حكومة "توافقي يرضى عنه الحراك الشعبي"، وإصدار مراسيم تضمن العمل السياسي واستقلالية القضاء.

وكان قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح دعا خلال زيارة إلى المنطقة العسكرية الرابعة، إلى تطببيق المادة الدستورية 102 من أجل الخروج من الأزمة الراهنة، معتبراً أنه حل مقبول من كافة الأطراف ومن شأنه تحقيق توافق رؤى الجميع.