السعودية تعترف : خاشقجي توفي في قنصليتنا في شجار
تشرين الأول 20, 2018

في أول اعتراف رسمي، أعلن النائب العام السعودي مقتل جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من الشهر الجاري، وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، قال النائب العام إن "التحقيقات الأولية في موضوع المواطن جمال خاشقجي أظهرت وفاته والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا، جميعهم من الجنسية السعودية".

وأضاف النائب العام أن مناقشات تمت بين خاشقجي وبين أشخاص قابلوه أثناء وجوده في القنصلية، مما أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ومن ثم وفاته.

ونقلت الوكالة الرسمية عن مصدر مسؤول أن الاشتباك بالأيدي أدى إلى وفاة خاشقجي "ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك"، مضيفا أن السلطات اتخذت الإجراءات اللازمة لاستجلاء الحقيقة وأنها ستحاسب المتورطين.

في هذا الوقت، أعلنت الرئاسة التركية أنّ الرئيس رجب طيب أردوغان اتّفق مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز خلال مكالمة هاتفية على مواصلة التعاون الثنائي في التحقيق بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وجاءت المكالمة الهاتفية قبيل وقت قصير بيان الرياض.

تزامناً، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يرى أن الرواية السعودية لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي "موثوقة"، وإنه يفضل ألا يلغي الكونغرس صفقات الأسلحة مع السعودية.