السعودية تمهّد الطريق أمام دمشق للعودة إلى الحضن العربي وسط اعتراض من بعض حلفائها
نيسان 13, 2023

أعلنت وزارة الخارجية السعودية أن وزيري الخارجية السعودي والسوري بحثا "خطوات" إنهاء عزلة دمشق خلال زيارة وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إلى المملكة.

واوضحت الخارجية السعودية في بيان، إن "الوزيرين الأمير فيصل بن فرحان وفيصل المقداد ناقشا "الخطوات اللازمة لتحقيق تسوية سياسية شاملة للأزمة السورية تنهي كافة تداعياتها، وتحقّق المصالحة الوطنية، وتساهم في عودة سوريا إلى محيطها العربي واستئناف دورها الطبيعي في الوطن العربي".

كما رحّبا ببدء إجراءات استئناف الخدمات القنصلية والرحلات الجوية، مؤكدين على "أهمية تعزيز الأمن ومكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وتنظيماته، وتعزيز التعاون بشأن مكافحة تهريب المخدرات والإتجار بها".

كذلك، شدّدا على "ضرورة دعم مؤسسات الدولة السورية لبسط سيطرتها على أراضيها لإنهاء وجود الميليشيات المسلحة فيها والتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي السوري".

وكان وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أنهى زيارة إلى السعودية التقى خلالها وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان وعاد بعدها إلى دمشق.

وفي هذا السياق أكدت صحيفة "وول ستريت جورنال” الأمريكية، أنّ الجهود التي تقودها السعودية لإعادة سوريا إلى الحظيرة العربية تواجه مقاومة من بعض حلفائها، وفقًا لمسؤولين عرب.

ويقول المسؤولون العرب الذين لم تذكرهم الصحيفة، إنّ خمسة أعضاء على الأقل من جامعة الدول العربية، من بينهم المغرب والكويت وقطر واليمن، يرفضون الآن إعادة قَبول سوريا في المجموعة، وأضافوا أنه حتى مصر التي أحيت العلاقات مع سوريا في الأشهر الأخيرة وهي حليف قوي للسعودية، تقاوم أيضاً هذه الجهود.

وقال المسؤولون إن هذه الدول تريد من "الأسد” التعامل أولاً مع المعارضة السياسية السورية بطريقة تمنح جميع السوريين صوتًا لتقرير مستقبلهم.