السلطات الباكستانية توقف رئيس الوزراء السابق عمران خان وأنصاره يشعلون البلاد احتجاجاً
أيار 10, 2023

أوقف المكتب الوطني للمساءلة وهو محكمة تابعة للقضاء الباكستاني رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان، يوم الثلاثاء اثناء مثوله أمام محكمة في اسلام اباد في إحدى القضايا العديدة التي تستهدفه منذ إزاحته من السلطة السنة الماضية، ما تسبب بخروج تظاهرات منددة في مختلف انحاء البلاد.

توقيف خان دفع أثار غضب أنصاره ودفعهم إلى اقتحام مقر قائد الوحدة في لاهور وحاصروا بوابة القيادة العامة للجيش في مدينة روالبيندي.

كما أغلق متظاهرون طرقا في اسلام اباد وكذلك في مدينة بيشاور غرب العاصمة وغيرهما فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق مناصري خان الذين كانوا يتظاهرون في كراتشي (جنوب) ولاهور (شرق).

هذا وأظهرت محطات التلفزة المحلية مشاهد فوضى أمام المحكمة حيث دارت صدامات بين مؤيدي حزب حركة إنصاف وعناصر الأمن.

وقال علي بخاري محامي حزب عمران خان لوكالة فرانس برس "عند وصولنا الى قاعة المراقبة البيومترية لتسجيل حضورنا، قام عشرات العناصر بمهاجمتنا"، مضيفا "لقد ضربوه واخرجوه".

وكان خان قال في شريط فيديو مسجل مسبقا تحسبا لاحتمال اعتقاله "أيها الباكستانيون، حين تصلكم هذه الكلمات سأكون قد اعتقلت في إطار قضية غير قانونية"، مضيفا أن "الحقوق الأساسية في باكستان، الحقوق التي منحنا إياها الدستور وديموقراطيتنا قد دفنت".

هذا ويتهم خان أحد ضباط الجيش والمخابرات بتنظيم محاولة لاغتياله في وقت سابق مطلع تشرين الثاني من العام الماضي، فيما ينفي الجيش ما يعتبره مزاهم لا أساس لها من الصحّة.

كما يطالب خان بتنظيم انتخابات مبكرة قبل موعدها المقرر في تشرين المقبل حيث يتمتّع خان بشعبية عارمة وكبيرة في باكستان.