الفلسطينيون يحتشدون في المسجد الأقصى دفاعاً عنه
نيسان 15, 2022

أدى آلاف الفلسطينيين صلاة "الفجر العظيم" في ساحات المسجد الأقصى اليوم، بعد أن أعلوا هتافاتهم بالتكبير والتهليل لدى وصولهم إلى بواباته.

تزامنا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد وأطلقت قنابل الصوت والغاز والرصاص المعدني على الفلسطينيين ما أدّى إلى سقةط جرحى وحالات اختناق، فيما رد المصلون عليهم بالحجارة والألعاب النارية.

من جهة أخرى, منعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الدخول إلى المصلى القبلي بالمسجد لإسعاف المصابين.

إلى ذلك أعلن منسق عمليات الاحتلال أن قرار إغلاق الضفة وغزة جاء بعد تقييم الوضع الأمني، حيث سيتم فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية وإغلاق المعابر مع قطاع غزة قبل عيد الفصح اليهودي، وأشار إلى أنه سيتم مساء السبت الموافق 16 من أبريل/نيسان إجراء تقييم آخر للوضع الأمني، وتحديد ما إذا كان سيتم الاستمرار في الإغلاق.

في المقابل دعا صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) للنفير والتصدي لاقتحامات قوات الاحتلال المتواصلة للمدن والبلدات الفلسطينية.

وإزاء التطورات المتصاعدة في الأراضي الفلسطينية، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش جدد التأكيد على ضرورة ممارسة القوات الإسرائيلية لأقصى درجات ضبط النفس. كما أشار دوجاريك إلى أنه يجب التحقيق بسرعة وبشكل شامل في كل حالة استخدام للقوة.