القسّام تحاصر قوة إسرائيلية تسللت إلى شرق غزة وتقتل قائدها
تشرين الثاني 12, 2018

تمكّنت كتائب الشهيد عز الدين القسام من إحباط محاولة تسلل إلى شرق خان يونس في قطاع غزة بعد محاولة قوات الاحتلال اختطاف أحدقادة القسام، وقد حاصرت قوات القسّام القوة العسكرية الإسرائيلية داخل القطاع واشتبكت معها ما أدّى إلى مقتل قائدها برتبة ضابط، وجرح آخر، فيما استشهد القائد القسّامي نور بركة، وقد استدعى حصار القسّام القوة الإسرائيلية إلى تدخّل الطائرات الحربية بشكل هستيري وقصف المنطقة بشكل مكثف لفك الحصار عن القوة الإسرائيلية مخافة أن تقع بأسر القسّام، وقدخلّف ذلكمجموعة كبيرة من الشهداء الفلسطينيين.  

 كتائب القسّام وفي بيان لها قالت إن قوة خاصة تابعة للعدو الصهيوني تسللت في سيارة مدنية في منطقة مسجد الشهيد إسماعيل واغتالت القائد القسامي نور بركة، وقد تمكّنت القسام من اكتشاف القوة ومحاصرتها داخل قطاع غزة ما استدعى ردّا هستيرياً من طائرات العدو الصهيوني أدّى إلى استشهاد هذا العدد الكبير من الفلسطينيين.

في هذا الوقت، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل ضابط وإصابة آخر بجروح خطيرة في العملية التي جرت شرق المدينة، ونقل موقع "والا" العبري عن جيش الاحتلال أن القتيل هو من أفراد الوحدة التي تسللت شرق خانيونس، وهو من أعضاء وحدة النخبة في جيش الاحتلال.

هذا استشهد سبعة فلسطينيين وأصيب سبعة آخرون بجروح، في اشتباكات تخللها غارات "إسرائيلية" عقب تصدي المقاومة لقوة صهيونية خاصة نفذت جريمة اغتيال لقيادي في كتائب القسام شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.