المعارضة تستعيد النيرب على الرغم من قصف الطائرات الروسية
شباط 25, 2020

استعادت المعارضة السورية سيطرتها على بلدة النيرب بوابة مدينة سراقب الإستراتيجية في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، وذلك بعدما أطلقت عملية عسكرية بهدف السيطرة على البلدة التي خسرتها لصالح قوات النظام السوري قبل أيام.

واستطاعت قوات المعارضة فرض سيطرتها على البلدة رغم القصف الجوي الروسي المساند لجيش النظام. واستمرت الاشتباكات بين الجانبين حتى ساعات مساء أمس، واضطرت قوات النظام للانسحاب من البلدة بعد تعرضها لخسائر كبيرة.

سياسيا، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين أن بلاده وتركيا بصدد التحضير لجولة مشاورات جديدة حول الوضع في محافظة إدلب، وأضاف لافروف أن الاتفاق الذي وقعه الرئيسان الروسي والتركي، ينص على عدم بقاء أحد صامتا إزاء أنشطة من أسماهم الإرهابيين.