المقاومة ترد بسيف القدس على همجية الاحتلال وتدك تل أبيب
أيار 12, 2021

تصاعدت وتيرة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الليلة الماضية وفجر اليوم حيث شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات استهدفت مقرات الشرطة الفلسطينية ودمّرتها بشكل كامل، كما استهدفت أبنية سكنية من بينها برج الجوهرة، برج السوسي، برج رؤيا وغيره.

وجاءت الغارات الإسرائيلية، بشكل تتابعي ومتسلسل، ودون سابق إنذار، وتوزّعت على مناطق مختلفة من قطاع غزة، لتمثّل القصف الأعنف منذ العدوان الأخير عام 2014، ودمرت الغارات المقر المركزي للشرطة في وسط مدينة غزة، ومقر جهاز الأمن الداخلي، واستهدفت كذلك عشرات المواقع العسكرية للمقاومة على امتداد القطاع وعدد من الشقق السكنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير جميع مباني قيادة الشرطة.

في المقابل، أطلقت المقاومة الفلسطينية رشقات صاروخية جديدة من قطاع غزة باتجاه مستوطنات غلاف غزة ومدن الداخل. 

كما وجّهت كتائب القسام ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي توجيه ضربة بـ100 صاروخ تجاه تل أبيب وعسقلان وبئر السبع وسديروت، وذلك ردا على استهداف الأبراج السكنية في غزة.

من جهته وجّه الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيـ ـــدة كلمة قال فيها : يا أهل الضفة والداخل سنكون لكم سيفًا ودرعًا، أنتم منا ونحن منكم فاثبتوا في مواقعكم وانتزعوا حقوقكم".

 من جهتها، أكدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، فجرا أن معركة سيف القدس مستمرة دفاعاً عن الشعب والمقدسات، وهي معركةٌ مقدسة مستمرة حتى يتراجع العدو عن عدوانه، وأبرقت الغرفة بالتحية باسم قيادة المقاومة لأسر الشهداء والجرحى، معربةً عن مؤازرتها وإسنادها لهم، وواعدةً عوائل الشهداء والجرحى أن دماء أبنائهم لن تذهب هدراً.