الملف الليبي يؤجج التصعيد بين تركيا وفرنسا.
تموز 02, 2020

تتلاحق مظاهر التصعيد الكلامي بين فرنسا وتركيا، في أزمة تبدو الأوضاع الليبية في قلبها، بعد أن حمل السفير التركي في باريس فرنسا مسؤولية فشل حظر السلاح على ليبيا، واتهم فرنسا بالمسؤولية عن تفاقم الصراع في ليبيا عبر دعم اللواء المتمردد خليفة حفتر وتسهيل وصول السلاح له.

في المقابل، أعلنت فرنسا انسحابها من فريق حلف شمال الأطلسي (الناتو) المشارك في عمليات تفتيش بحري بمنطقة شرق المتوسط تطبيقا لحظر السلاح الدولي المفروض على ليبيا، وقالت إنها ستدعم عقوبات أوروبية جديدة ضد تركيا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان إن بلاده طلبت عقد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في 13 من تموز الجاري مخصص فقط للموضوع التركي.