النفط يفسد الود بين السعودية والإمارات
تموز 06, 2021

نقلت وكالة رويترز عن مصادر أنه تم تأجيل اجتماع "أوبك+" الذي كان مقرراً ،أمس الإثنين، فيما لم يتم حتى الآن تحديد موعد جديد وسط خلاف نشب الأسبوع الماضي بين السعودية والإمارات.

ونشب الخلاف عندما اعترضت الإمارات على تمديد مقترح لقيود الإنتاج لثمانية أشهر إضافية. واجتماع "اوبك بلاس" كان مقررا أن يختتم الخميس الفائت وخصص لتحديد حصص انتاج الكارتل اعتبارا من آب، لكن الامارات رفضت خطة يتم التفاوض في شأنها معتبرة انها "غير عادلة".

وتركزت النقاشات على رفع الإنتاج اعتبارا من أب لأسباب منها كبح الأسعار التي وصلت إلى ما يقارب أعلى مستوى في عامين ونصف العام. وجرى تداول برنت عند 76 دولارا للبرميل أمس الاثنين.

وتسبب ارتفاع اسعار النفط في مخاوف بشأن التضخم الذي قد يخرج التعافي العالمي من جائحة كوفيد-19 عن مساره.

واتفقت "أوبك+" على خفض الإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يوميا من ايار 2020، للتخفيف من أثر الجائحة، مع خطط لتقليصها بالتدريج، لتنهي التخفيضات بحلول نهاية نيسان 2022. وتبلغ التخفيضات حاليا حوالي 5.8 مليون برميل يوميا.

وحققت هذه الإستراتيجية إلى حدّ ما نجاحا، إذ انتعشت أسعار النفط لتبلغ حوالى 75 دولارا لبرميل الخامين المرجعيين برنت بحر الشمال وغرب تكساس الوسيط بزيادة 50% منذ مطلع العام، وهو مستوى مماثل لما كانت عليه الأسعار في تشرين الأول 2018.

وإن كانت الدول بدت موافقة على هذا الاقتراح، إلا أن مسألة التمديد هي التي أثارت خلافا.