"الوفاق" تعزز قواتها بمحيط ترهونة.
نيسان 21, 2020

عززت قوات حكومة الوفاق الليبية قواتها على الحدود الإدارية لمدينة ترهونة تمهيدا لدخولها، وتقدمت قوات الوفاق في محور مشروع الهضبة، مسيطرة على الخطين واحد واثنين، وتمركزت قرب جزيرة الفحم.

كما اقتحمت قوات حكومة الوفاق أكثر من محور فرعي داخل منطقة عين زارة، ومنطقة صلاح الدين بعد انسحاب قوات حفتر من بعض نقاطها، تحت ضغط الهجوم بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة وتقدم قوات برية.

وفي الأثناء، حمّل أندريا كوزولينو رئيس البعثة الأوروبية لدول المغرب العربي حفتر مسؤولية ما يحدث في ليبيا بسبب هجومه على طرابلس.

وقال -في تصريح للجزيرة- الأحد إن ما يحدث بليبيا تقع مسؤوليته بشكل كبير على حفتر الذي حاول الهجوم على العاصمة.

وأضاف كوزولينو أن الاتحاد الأوروبي ينظر بإيجابية لما فعلته تركيا مع حكومة الوفاق، وقال إن حضور أنقرة في ليبيا أمر مهم، معربا عن أمله بأن يدفع عملية السلام هناك.