الولايات المتحدة تؤكد دعمها الكامل لرد تركيا والتزامها في الوقوف إلى جانبها.
شباط 29, 2020

أكدت الولايات المتحدة دعمها الكامل لرد تركيا على الهجمات "غير المبررة" على مواقعها في سوريا، وطالبت المندوبة الأميركية لدى مجلس الأمن كيلي كرافت بوقف فوري لإطلاق النار في إدلب، واصفة الهجمات بأنها "بربرية".

وأضافت كرافت أن ما يجري في إدلب حملة تستهدف أحد حلفاء واشنطن، وقالت إن لتركيا حق الرد على ما تتعرض له، وإن أميركا ملتزمة في الوقوف إلى جانبها.

وألقت المندوبة الأميركية باللائمة على روسيا والنظام السوري في انتهاك اتفاقات وقف إطلاق النار، مشيرة إلى أن "مسار أستانا انتهى تماما ولن تكون له عودة".

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعم بلاده لتركيا في أعقاب الهجوم على جنودها في إدلب، مؤكدا -في بيان- أن الولايات المتحدة تدين بشدة بالغة الهجوم الذي اعتبره "حقيرا ووقحا".

وقال بومبيو إن "تصرفات نظام الأسد وروسيا والنظام الإيراني وحزب الله تحول دون استتباب وقف إطلاق النار في شمال سوريا".

وفي السياق نفسه، أعلنت الخارجية الأميركية أمس الجمعة أنها أجرت تقييما لأسرع طريقة يمكن بها تقديم المساعدة لتركيا بشأن التطورات الأخيرة في محافظة إدلب.