بعد إثارته لغطا وانتقادات بشأن حقن مرضى كورونا بالمعقمات.. ترامب يتراجع: كنت أتحدث بسخرية.
نيسان 25, 2020

تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تصريحاته بشأن حقن مرضى فيروس كورونا بمواد معقمة ومطهرة ومنظفة كعلاج محتمل، قائلا إنه كانت يتحدث حينها بسخرية، وجاء رد ترامب بعدما أثارت تصريحاته استغرابا واسعا وأصابت الخبراء بالذهول.

وكان ترامب صرح خلال إفادته الصحفية اليومية الخميس بأن على العلماء استكشاف ما إذا كان تسليط أشعة تخترق أجسام المصابين بفيروس كورونا أو حقنها بمادة مطهرة قد يساعد في علاجهم من المرض التنفسي الذي يسببه الفيروس.

وحاول ترامب خلال مناسبة بالمكتب البيضاوي في البيت الأبيض الجمعة التراجع عن تلك التعليقات في الوقت الذي بدا فيه عازما على مواصلة الدفع بنظريته القائلة بأن المطهرات وأشعة الشمس قد تساعد المرضى في نهاية المطاف بعد أن يدخل الفيروس أجسادهم.

وقال للصحفيين "كنت أسأل سؤالا ساخرا لصحفيين مثلكم لأرى ما يمكن أن يحدث".

ولم تكن تصريحاته ترامب الخميس -على ما يبدو- التي كانت موجهة للأطباء تبدو ساخرة. وبعد تعرضه لضغوط متكررة حول هذه المسألة، الجمعة، قال ترامب إنه لا يشجع الناس على تناول المطهرات.

وأوضح ترامب "أعتقد أن استخدام المطهر على اليدين يمكن أن يكون له تأثير جيد جدا".

وأضاف أن "الشمس والحرارة والرطوبة تقضي عليه. هذا (الرأي) من الاختبارات. يقومون بهذه الاختبارات منذ أشهر. ثم قلت حسنا كيف نفعل ذلك داخل الجسم أو حتى خارج الجسم بالأيدي؟ والمطهر أعتقد أنه سيحقق النجاح".

وإلى جانب المعقمات، تحدث ترامب أيضا عن "الأشعة فوق البنفسجية" أو "ضوء قوي جدا" يمكن توجيهه إلى "داخل الجسم" لمكافحة فيروس كورونا المستجد.