تجدد المعارك في ناغورني قره باغ وأنقرة تتهم يريفان بارتكاب جرائم حرب.
تشرين الأول 13, 2020

تبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات بشأن شنّ هجمات جديدة في إقليم ناغورني قره باغ وحوله، مما يزيد الضغوط على هدنة إنسانية بدأت قبل يومين بهدف وقف القتال العنيف في هذا الإقليم.

وقالت وزارة الدفاع في أذربيجان، إن القوات الأرمينية حاولت مرارا مهاجمة مواقعها حول مناطق إغدير-آغدام وفوزولي-جبرائيل، وإنها تواصل قصف أراض في جورانبوي وترتر، وآغدام داخل أذربيجان، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية الاثنين، تدمير 3 طائرات مسيرة تابعة للجيش الأرميني، في إطار الرد على خرق أرمينيا للهدنة.

تزامناً، اتهم وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أرمينيا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وقال إنها لا تحترم القانون الدولي، وصرح أكار للصحفيين أن أرمينيا ستدفع الثمن يوما ما أمام التاريخ والقانون الدولي لاستهدافها المدنيين في أذربيجان.

في وقت سابق، كشفت وزارة الدفاع التركية أن الوزير خلوصي أكار قال لنظيره الروسي سيرغي شويغو في مكالمة هاتفية إن على القوات الأرمينية الانسحاب على الفور من أراضي أذربيجان التي تحتلها ووقف الهجمات على المدنيين.