ترمب : إيران ستدفع الثمن عن الهجوم على سفارتنا في العراق
كانون الثاني 01, 2020

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران بأنها "ستدفع ثمنا باهظا جدا" نتيجة اقتحام محتجين عراقيين السفارة الأميركية في بغداد، مشددا على أن تصريحه "تهديد وليس تحذيرا، وحمّل ترامب إيران المسؤولية كاملة عن أي خسائر بشرية أو مادية تقع نتيجة اقتحام السفارة الأميركية في بغداد، وأضاف أن السفارة الأميركية آمنة "وما زالت، وذلك بفضل تدخل مقاتلينا العظام المجهزين بأكثر الأسلحة فتكا".

يأتي ذلك وسط تأكيدات بإرسال تعزيزات عسكرية أميركية فورية إلى مقر السفارة، وأعلن وزير الدفاع الأميركي مارك أسبر أن البنتاغون سيرسل "فورا" حوالي 750 جنديا إضافيا إلى الشرق الأوسط، "ردا على الأحداث الأخيرة في العراق".

*وكان آلاف المدنيين ومنتسبون للحشد الشعبي احتشدوا أمام السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء في بغداد، تنديدا بالغارات الأميركية على مواقع للحشد في محافظة الأنبار الأحد الماضي، ثم اقتحم العشرات منهم مبنى السفارة وأضرموا فيها النار وأحرقوا أبراج الحراسة، قبل أن ينسحبوا إلى محيط السفارة مع وصول تعزيزات أمنية مكثفة.

وأطلقت قوات الأمن العراقي قنابل الغاز المدمع لتفريق المحتجين، كما أطلق حراس الأمن من داخل السفارة قنابل الصوت على المحتشدين خارج بوابة المجمع.

من جهته، توعد أبو آلاء الولائي الأمين العام لكتائب "سيد الشهداء" -أحد فصائل الحشد الشعبي-، بحصار كل معسكرات القوات الأميركية في العراق قريبًا.