ترمب في العراق بشكل مفاجىء .. الانسحاب من سورية مؤكد
كانون الأول 27, 2018

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال زيارة مفاجئة إلى قاعدة عين الأسد العسكرية في الأنبار في العراق أمس أن لا خطط لدى الولايات المتحدة لسحب القوات الأميركية من العراق، مشيراً إلى أن الجيش الأميركي قد يتخذ من العراق قاعدة لشن عمليات داخل سوريا.

على صعيد متصل، دافع عن قرار سحب القوات الأميركية من سوريا، معرباً عن اعتقاده بأن كثيرين سيقتنعون بطريقة تفكيره.

وأشار الرئيس الأميركي إلى أنه ليس في عجلة من أمره لاختيار وزير دفاع جديد، موضحاً أن القائم بأعمال الوزير قد يبقى في المنصب لفترة طويلة.

البيت الأبيض أكد أن الرئيس الأميركي وزوجته قاما بزيارة للعراق لم تكن معلنة من قبل في وقت متأخر يوم عيد الميلاد لزيارة الجنود الأميركيين. وأضاف إن الرئيس ترامب لم يلتق رئيس الوزراء العراقي لأن الزيارة أعدت بسرعة بالاضافة الى إجراءاتها الأمنية.

من جهته أعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أنّ "السلطات الأميركية أعلمت السلطات العراقية رغبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بزيارة العراق مساء يوم 26 كانون الأول.

وأوضح في بيان، أنّه "كان من المفترض أن يجري استقبال رسمي ولقاء بين عبد المهدي وترامب، ولكن تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء أدّى إلى الإستعاضة عنه بمكالمة هاتفية تناولت تطوّرات الأوضاع.

من جهته دعا المتحدث الرسمي لـ"حركة النجباء"  الموالية لإيران هاشم الموسوي، الحكومة العراقية إلى طرد القوات الأميركية باعتبار زيارة ترمب مساسًا بسيادة البلاد"، مؤكّدًا أنّ "الاستهانة بسيادة العراق من قبل ترامب، لن تمرّ من دون عقاب". لافتاً  إلى "أنّنا لن نسمح أن يكون العراق قاعدة لتهديد دول الجوار".