ترمب وقرار منح الجولان لـ "إسرائيل" : من لا يملك يعطي من لا يستحق
آذار 26, 2019

وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس على قرار رئاسي يعتبر فيه هضبة الجولان السورية المحتلة جزءاً من الكيان الإسرائيلي.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد لقاء بينهما في البيت الأبيض، اعتبر ترامب أن أي اتفاق سلام في المستقبل ينبغي أن يحفظ أمن الكيان الإسرائيلي من أي تهديد سواء من سوريا أو إيران. ورأى ترامب أن التحالف بين الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي غير قابل للتفكك ولم يكن يوماً أقوى مما هو عليه الآن.

في المقابل، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، من أن الخطوة الأمريكية تقود إلى انتهاك سافر للقانون الدولي وتعرقل تسوية الأزمة السورية وتزيد الوضع في الشرق الأوسط تأزماً.

من جهته ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بقرار ترامب وقال "إنه إعلان باطل شكلا وموضوعا، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحا ونصا، تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة، بل وفي العالم".

بدوره، صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن اعتراف واشنطن بـ"سيادة" الكيان الإسرائيلي على الجولان "غير مقبول"، و"هدية انتخابية" لرئيس وزراء الكيان  بنيامين نتنياهو، وأضاف أوغلو أن أنقرة ستتخذ إجراءات ضد هذا الاعتراف بما في ذلك بالأمم المتحدة.

في السياق، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن وضع الجولان لم يتغير، وإن سياسة الأمم المتحدة بشأن الهضبة تستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الموضوع.