ترمب يدعم حفتر في ليبيا ويطيح الشرعية الدولية
نيسان 20, 2019

خرجت مظاهرات في العاصمة الليبية طرابلس تنديدا بالهجوم الذي تشنه قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة، وأيد المتظاهرون قوات عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، والتي تخوض معارك لصد قوات حفتر. كما رددوا شعارات منددة بدور دولتي الإمارات والسعودية المساند لهجوم حفتر على طرابلس.

في هذه الأثناء قال رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً فايز السراج إنه يدين "صمت" الحلفاء الدوليين في مواجهة زحف قوات حفتر على طرابلس، وأضاف السراج خلال مقابلة مع قناة "بي.بي.سي" البريطانية أن عدم حصول حكومته على الدعم قد يؤدي إلى تبعات أخرى، معبرا عن أسفه بشأن جمود مجلس الأمن وعدم تمكنه من التوصل إلى صيغة مشتركة للتعامل مع الأزمة في ليبيا.

في المقابل أفاد البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحث مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر ما سمّاه جهود "مكافحة الإرهاب" و"رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي".

وكانت واشنطن قد عارضت الخميس، إلى جانب موسكو، مسعى بريطانيا في مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوقف إطلاق النار في ليبيا.