ترمب يعلن اليوم "ضفقة القرن" .. الفلسطينيون يرفضون والعرب صامتون
كانون الثاني 28, 2020

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه سيكشف النقاب، اليوم، عن خطة بلاده لما سمّاه السلام، المعروفة إعلاميًّا بـ"صفقة القرن"، والموصوفة فلسطينيًّا بخطّة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، وقال ترامب، أثناء استقباله في واشنطن رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن البيت الأبيض سينشر الخطة  اليوم، "وستكون منطقيّة جدًّا للجميع".

في المقابل، دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية لاعتبار اليوم وغدا، أيام غضب في جميع الساحات، مطالبةً جماهير الشعب الفلسطيني الخروج إلى الشوارع والميادين في مسيرات حاشدة.

من جهتها، حددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ثلاثة متطلبات لنجاح التصدي للخطة، وأوضح الناطق باسم حماس، فوزي برهوم في تصريحٍ له، أن هذه المتطلبات مطلوب قرارات رسمية من رئيس السلطة بشأنها؛ وهي: إعلان الإنهاء الفوري للتنسيق الأمني مع العدو، وإطلاق العنان لقوى الأمن والشباب والمقاومة لحماية البلاد والعباد، والدفاع عن الأرض والمقدسات، ورفع العقوبات عن قطاع غزة، ودعا إلى تحشيد الأمة بمستوياتها كافة للوقوف العاجل إلى جانب شعبنا ودعمه، وتعزيز صموده، وتشكيل حالة إسناد له، وتجريم التطبيع مع العدو، والعمل على عزله.

تزامناً، دعت الرئاسة الفلسطينية السفراء العرب والمسلمين لعدم المشاركة في مراسم إعلان ترامب خطته وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه لأي صفقة. فيما لاذت أغلب الحكومات العربية بالصمت.