تزايد الاحتجاجات المنددة بالرسوم المسيئة للرسول الكريم.
تشرين الأول 28, 2020

تزايدت الاحتجاجات المنددة بالرسوم المسيئة للرسول الكريم في أصقاع عدة من العالم الإسلامي، وأحرق متظاهرون  صورا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وسط الضفة الغربية المحتلة، تنديدا بدفاعه عن الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، ورفع المتظاهرون لافتات وفاء للنبي محمد عليه السلام، كما رددوا هتافات ضد ماكرون.

وفي عمان شارك العشرات في اعتصام أمام سفارة فرنسا منددين بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "العنصرية".

وفي الجزائر، دعت جمعية العلماء المسلمين  إلى نزع كل العناوين واللافتات المكتوبة بالفرنسية في البلاد ردّا على الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام.