تصاعد حدة التوتر بين تركيا واليونان... أنقرة ترفض التراجع وتواصل تدريباته العسكرية الانتقالية.
آب 26, 2020

تتصاعد حدة التوتر بين تركيا واليونان، وتُجري كل منهما تدريبات عسكرية على خلفية نزاعهما حول مناطق غنية بالغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط، وأكدت أنقرة أنها لن تتراجع للوراء، كما أعلنت وزارة الدفاع إجراء "تدريبات عسكرية انتقالية" بمشاركة "سفن تركية وأخرى حليفة"، في جنوب جزيرة كريت اليونانية. ووصفت وسائل إعلام تركية هذه التدريبات بأنها "ردّ" على الإشعار البحري (نافتكس) الذي أصدرته أثينا الأحد.

وأوضح وزير الطاقة التركي فاتح دونماز أن "سفن التنقيب (التركية) تواصل عملياتها كما هو مقرر"، متوقعًا "فتح آبار تنقيب في أماكن واعدة".

في غضون ذلك، أوفدت ألمانيا وزير خارجيتها إلى أثينا وأنقرة لمحاولة تهدئة الأوضاع. وقال الوزير الألماني هايكو ماس إن "نافذة الحوار بين اليونان وتركيا يجب أن تكون مفتوحة الآن على وسعها وألا تغلق".

تزامناً، دعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى أن توقف "فورا" عملياتها للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط، أكد وقوفه مع اليونان في أزمتها مع تركيا.