تطورات متسارعة في المشهد السوداني
تشرين الثاني 01, 2021

شهد السودان تطورات متسارعة في الساعات الماضية، حيث تحدث سياسيون عن مبادرات للخروج من الأزمة الراهنة، ونقلت وكالة رويترز عن سياسيين سودانيين قولهم إنهم قدّموا اقتراحا يقضي بمنح رئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك سلطات تنفيذية كاملة، وتعيين حكومة تكنوقراط، وأشاروا إلى أن هذا الاقتراح يمثل التسوية الرئيسية التي يجري بحثها.

في سياق متصل، قال مصدر مطلع في تحالف الحرية والتغيير- مجموعة الميثاق الوطني إن حمدوك اشترط لعودته إلى منصب رئيس الوزراء عودة الأوضاع لما قبل قرارات القائد العام للجيش السوداني في 25 أكتوبر/تشرين الأول، على أن يعود لعمله بكامل طاقمه الوزاري.

في تلك الأثناء، أعلن التلفزيون السوداني أن قائد الجيش أعفى النائب العام مبارك محمود من منصبه، وأنهى خدمته في النيابة العامة، وقالت مصادر في قيادة الجيش السوداني إن البرهان أصدر قرارا بإعفاء 7 من كبار وكلاء النيابة العامة في البلاد، كما وجّه بإعادة القبض على كل من أفرج عنهم النائب العام السوداني مبارك محمود الذي أقاله قبل ساعات.

وقبل ساعات قليلة من هذا القرار، أفرجت السلطات عن إبراهيم غندور رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول، وهو حزب الرئيس السابق عمر البشير.

ووصف مكتب الناطق باسم الحكومة السودانية المعزولة إطلاق سراح رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول ومسؤولين من النظام السابق، بأنه انتكاسة لدولة المؤسسات وكشف عن الغطاء السياسي "للانقلاب" وتوجهاته الحقيقية.

في غضون ذلك، واصل المحتجون على قرارات قائد الجيش إغلاق بعض الطرق في الخرطوم، كما دعت تجمعات مهنية لتصعيد الاحتجاج، وذلك على وقع جهود أممية وأخرى أفريقية للوساطة بين الأطراف السودانية.