تقرير إسرائيلي يعترف : حاولنا اغتيال الرئيس صدام حسين وفشلنا
آذار 02, 2023

كشف تقرير تلفزيوني إسرائيلي، أن المخابرات الإسرائيلية خطّطت ودرّبت مجموعة من الكوماندوز على عملية اغتيال الرئيس العراقي الراحل صدّام حسين، خلال عام 1992 عبر استخدام صواريخ موجهة من طراز تموز.

وأشار التقرير إلى أنّ العملية ألغيت بعد مقتل 5 جنود إسرائيليين في أحد التدريبات النهائية عليها.

ووفقا لخطة العملية ، كان من المفترض أن تطير قوة الكوماندوز إلى العراق باستخدام مروحيتين من القوات الجوية ، ثم تتحرك على رأس سيارات الجيب باتجاه منطقة العمليات وهناك تنقسم الخلية إلى فريقين: فريق تمويه على بعد مئات الأمتار من هدف الإقصاء، وفريق آخر على بعد حوالي 12 كم منه مسؤول عن إطلاق النار.

وأضاف التقرير : وفي 5 تشرين الثاني نوفمبر1992 ، تم إجراء تمرين لمحاكاة العملية في العراق. وأثناء التدريبات حوالي الساعة 6:10 صباحا كان من المفترض أن تكون الأسلحة خالية من الرصاص الحي، أطلق الفريق عن غير قصد صاروخين من نوع تاموز على مجموعة من الجنود قاموا بمحاكاة حاشية صدام حسين. وكان من المفترض أن يتم إطلاق الصواريخ فقط في الجزء الثاني غير المأهول من التمرين ، حيث تم تصميم المنطقة لتكون فارغة.

وكشف التحقيق في الحادث أن الكود الذي أمر بإطلاق الصاروخين في التمرين الجاف والتمرين الرطب هو نفسه. وقتلت الصواريخ خمسة جنود بالإضافة إلى إصابة خمسة جنود آخرين، غير أنّ التقرير لم يُشر إذا ما كان للمخابرات العراقية في حينه أي دور في إفشال العملية.

تجدر الإشارة إلى أنّ وسائل إعلام عراقية رسمية أشارت في نهاية العام 1992 إلى إفشال المخابرات العراقية محاولة لاغتيال الرئيس العراقي صدّام حسين غير أنّها لم تكشف عن أيّة تفاصيل إضافية حول العملية في حينه.