تهديدات متبادلة بين واشنطن وطهران والاتحاد الأوروبي
تشرين الأول 06, 2022

أشار البيت الأبيض إلى أن "الدبلوماسية مع إيران لا تأتي بنتيجة حالياً.” وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض أمس: إننا "حريصون على ضمان جهوزيتنا العسكرية في المنطقة إذا فشلت الدبلوماسية مع إيران”.

لكنّ المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي أوضح أن "الإدارة الأميركية مصرّة على منع إيران من الحصول على سلاح نووي والدبلوماسية هي الطريق إلى ذلك”. وأضاف أن "طريق الدبلوماسية لا يزال مفتوحاً”.

إلى ذلك قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في وقت سابق أمس، إن "الاتحاد يدرس إجراءات للضغط على إيران من أجل احترام الحقوق الأساسية”.

وأضاف عبر "تويتر” أن "على السلطات الإيرانية أن تضمن المحاسبة على مقتل مهسا أميني والكثير من المتظاهرين”، وذلك في إشارة إلى الاحتجاجات المستمرة في إيران منذ نحو أسبوعين إثر مقتل الشابة مهسا أميني أثناء احتجاز شرطة الأخلاق لها بدعوى عدم التزامها بالحجاب الشرعي”، مضيفاً أن "الناس في إيران يجب أن يتمتعوا بالحق في الاحتجاج السلمي”.

في المقابل أكد وزير خارجية إيران حسين أمير عبد الله هيان، أن "طهران سترد على أي خطوة أوروبية غير مدروسة ضدها”.

وحذر في اتصال هاتفي مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو الاتحاد الأوروبي من اتخاذ أي إجراء ضد بلاده.

كما قال إنه "إذا أقدم الاتحاد الأوروبي على أي خطوة غير مدروسة ضد إيران فعليه أن ينتظر الرد”، بحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية.