جاويش أوغلو : الإمارات عطّلت وقف إطلاق النار في ليبيا
كانون الثاني 16, 2020

اتهمت تركيا الإمارات العربية المتحدة بإفشال التوصل إلى اتفاق لإطلاق النار في ليبيا، وأكدت وجود دعم عسكري لقوات اللواء المتمرد خليفة حفتر من مصر والإمارات ومرتزقة روس، وشددت على دعم أنقرة لطرابلس وفق الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس الأربعاء إن هدف بلاده خلق التوازن بين الأطراف في ليبيا، ومن ثم الانتقال إلى العملية السياسية، مؤكدا أن بلاده لن تتوانى عن الرد في حال تعرضها لأي هجوم، واتهم الوزير التركي حفتر بأنه لا يريد سلاما ولا عملية سياسية في ليبيا وإنما حلا عسكريا، واصفا مغادرته موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار بالمخيّب.

وفي سياق التصريحات التركية حول ليبيا، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي آكار أن الحكومة التركية التي تدعم حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في طرابلس أرسلت فريقا للتدريب والتعاون يعمل الآن في ليبيا، مؤكدا عدم رغبة أنقرة في حدوث أي مواجهة مع أي طرف وسعيها لتفاديها.

من ناحية أخرى، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إن سفارة الإمارات لدى موسكو ساهمت بقوة في عرقلة وقف إطلاق النار، وقال إن القائم بالأعمال لدولة الإمارات كان ضمن وفد حفتر في جلسات التفاوض بشأن وقف إطلاق النار في موسكو.

في غضون ذلك تتلاحق الدعوات أوروبيا من أجل إنجاح مؤتمر برلين، وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الهدف سيكون التوصل إلى حل سياسي بعد تثبيت وقف إطلاق النار وحظر السلاح، وأضافت ميركل أن مشاركة الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر برلين بادرة طيبة، مضيفة أنه لا يجوز لمن يرى نزوح ملايين من الناس كما حدث في سوريا أن ينتظر تكرار الشيء ذاته في ليبيا.

من جانبها أعلنت إيطاليا أنها تؤيد قيام ليبيا موحدة وذات سيادة، معربة عن أملها بإيجاد حل لأزمة البلاد خلال مؤتمر برلين الأحد المقبل.