"جمعة الخلاص" .. تظاهرات رافضة وإجراءات أمنية مشددة ومؤيدون
أيلول 28, 2019

خرجت مظاهرات داخل مصر وخارجها للمطالبة برحيل رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، فقد خرجت مظاهرات في ضاحية حلوان جنوبي القاهرة فيما سمي ب"جمعة الخلاص"، وهتف المتظاهرون "قول ما تخافش، السيسي لازم يمشي"، كما تظاهر محتجون في منطقة الوراق بمحافظة الجيزة للمطالبة برحيل السيسي، ورفعوا شعارات تندد بتردي الأوضاع المعيشية في البلاد وتفشي الفساد.

وفي الأقصر جنوبي مصر، انطلقت في شوارع المدينة وأزقتها مظاهرات تطالب السيسي بالتنحي، وفي مدينة قوص بمحافظة قنا جنوبي البلاد خرجت مظاهرة جابت شوارع المدينة وطالبت برحيل السيسي، وقد أطلق المشاركون فيها هتافات تستنكر الأوضاع التي آلت إليها البلاد وتدعو إلى إسقاط النظام.

*تزامناً، نظم ناشطون مصريون وقفة أمام سفارة بلدهم بالعاصمة الألمانية برلين، ورفع الناشطون شعارات تطالب بإسقاط النظام، ونددوا بالقمع الذي تمارسه السلطات ضد المتظاهرين في مصر.

وفي باريس، تظاهر مصريون للتعبير عن مساندتهم للمظاهرات المناهضة للسيسي في مصر. ورفع المتظاهرون الذين يمثلون عددا من الجمعيات المصرية في فرنسا شعارات تدعو السيسي للرحيل، وتطالب بسقوط ما سموه حكم العسكر.

في المقابل، حولت السلطات المصرية العاصمة القاهرة إلى ثكنة لمنع مناهضي السيسي من التظاهر، وأغلقت قوات الأمن مداخل ميدان التحرير، واتخذت إجراءات مشددة في أنحاء البلاد حيث انتشرت القوى الأمنية بشكل كثيف في كل ميادين العاصمة والمدن الكبرى.

وأعلنت هيئة مترو الأنفاق المصرية إغلاق محطات الأوبرا والسادات وعبد الناصر وعرابي وسط القاهرة للصيانة.

 في السياق، ذكر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن عدد الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات في الأيام السبعة الماضية ارتفع إلى 2076، بينهم سياسيون ومحامون وصحفيون وأكاديميون.

ودعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه السلطات المصرية إلى "تغيير جذري" في أسلوب تعاملها مع المظاهرات، مطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين الذين مارسوا حقهم في التظاهر.

في المقابل تجمع الآلاف في باحة واسعة بمنطقة مدينة نصر شرقي القاهرة رافعين الأعلام المصرية ولافتات تحمل شعارات مؤيدة للسيسي.