حراك عربي وفلسطيني لتثبيت التهدئة ووضع آلية لإعادة الإعمار في قطاع غزة
أيار 31, 2021

أعلن رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه طالب خلال لقائه رئيس المخابرات المصرية عباس كامل في تل أبيب باستعادة الجنود الاسرائيليين الأسرى في غزة في أقرب وقت. 
وتركزت المباحثات على تثبيت وقف للنار طويل الأمد، ووضع آلية لإعادة الإعمار في قطاع غزة، ويسعى الجانب الإسرائيلي لربط إعادة الإعمار في قطاع غزة وتمرير المساعدات الإنسانية بالإفراج عن جنوده الأسرى، لكن مصادر تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تفصل بين هذه الملفات.
وبعد اجتماعاته مع المسؤولين الإسرائيليين في القدس، بدأ مدير المخابرات المصرية عباس كامل مباحثاته مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وأعضاء القيادة الفلسطينية في رام الله، واستعرض الطرفان المستجدات المتعلقة بالتهدئة الشاملة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، وإعادة الإعمار، كما استعرض ملف الحوار الوطني الفلسطيني.
وسوف يتوجه الوزير عباس كامل صباح اليوم إلى غزة للاجتماع بقادة الفصائل الفلسطينية هناك، وتحديدا قيادة حركة حماس.
وتأتي هذه التحركات في إطار الجهود الرامية إلى تحقيق المبادرة المصرية، الخاصة بتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، ووضع آلية لمراقبة تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار.
من جهة أخرى، يبدأ رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية و ووزير الخارجية رياض المالكي اليوم الاثنين جولة عربية تشمل الأردن والكويت وعُمان، كما أكد مصدر في الخارجية الفلسطينية أن اتصالات تجرى مع المسؤولين القطريين لتشمل الجولة قطر أيضا، وشدد المصدر على أن الجولة تهدف إلى تثبيت التهدئة في قطاع غزة والقدس المحتلة، وإيجاد خطوات للمساهمة في إعادة إعمار القطاع، وتقديم الشكر لهذه الدول لدعمها القضية الفلسطينية.