حفتر لقواته : أدخلوا طرابلس بأي ثمن
نيسان 17, 2019

شهدت منطقة العزيزية، جنوب العاصمة الليبية طرابلس، قتالا ضاريا، إثر تمكن قوات عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً من التقدم باتجاه المنطقة التي تسيطر عليها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي أعلن قبل أيام شن حرب على طرابلس للسيطرة عليها عسكريا.

وبحسب المتحدث العسكري باسم العملية، محمد قنونو، فإن قوات الحكومة تقدمت إلى العزيزية بعد السيطرة على منقطتي السواني والزهراء، تزامنا مع تقدم في محوري سوق الخميس ووادي الربيع، حيث لا تزال توجد خلايا لقوات حفتر تسيطر على بعض المواقع العسكرية بالمنطقتين.

في غضون ذلك، قالت مصادر أمنية ليبية إن اللواء المتقاعد خليفة حفتر تحدث إلى قواته عبر أجهزة اللاسلكي وطلب منها دخول العاصمة طرابلس فجرا وبأي ثمن.وأضافت المصادر أن حفتر وجه قواته بتكثيف الهجوم نتيجة تراجعهم في عدد من المحاور الأخرى.

في الأثناء، قال فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية إن ما وصفها بالاعتداءات الخطيرة التي تعرضت لها العاصمة طرابلس تزامنا مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لليبيا، دليل على عدم رغبة حفتر في تحقيق السلام.