حكومة الوفاق المعترف بها دولياً تشترط انسحاب قوات حفتر من سرت والجفرة للتفاوض بشأن إطلاق النار.
حزيران 26, 2020

وضعت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً شرطا واحدا للتفاوض بشأن إطلاق النار، وذلك بالتزامن مع إجرائها مباحثات أمنية مع الجانب الأميركي، وإعلانها إرسال وفد لأنقرة لتوقيع اتفاقيات جديدة مع الحكومة التركية.

وقالت تركيا إن الحكومة الليبية المعترف بها دوليا تطالب بانسحاب قوات اللواء المتمرد خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة كشرط مسبق لإجراء محادثات من أجل التوصل لوقف إطلاق النار.

من جانبه، قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا إنه ناقش مع مسؤولين من الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي والأفريكوم التعاون الأمني بين بلاده والولايات المتحدة الأميركية.

وأوضحت وزارة الداخلية أن الاجتماع - ركز على جهود إصلاح القطاع الأمني في ليبيا، وخطة الوزارة لتطوير أجهزتها وأقسامها المختلفة، في حين عرض الجانب الأميركي مساعدة الوزارة في إصلاح القطاع الأمني.

وأوضح البيان أن الجانب الأميركي أثنى على عمل الوزارة في إصلاح القطاع الأمني، وجديتها في تطبيق برنامج تفكيك وتسريح وإعادة إدماج متكامل، "وعرض تقديم المساعدة في هذا المجال".