حماس تتهم السلطة بإثارة الفوضى في غزة
آذار 20, 2019

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية حماس الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية خاصة جهاز المخابرات بالتخطيط لإعادة الانفلات الأمني إلى قطاع غزة، وقالت الحركة في بيان لها هو الأول منذ المظاهرات التي خرجت في غزة قبل أيام، إن الأجهزة الأمنية استغلت حاجات المواطنين المحاصرين، وابتزت الموظفين المقطوعة رواتبهم، من أجل إحداث قلاقل في غزة، وإعادة الانفلات الأمني الذي مارسوه سابقا.

ودعت الحركة قيادة فتح والسلطة إلى العودة للصف الوطني ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ونددت بما أسمته "الكذب والتشهير الذي مارسته آلة قيادة فتح الإعلامية وتلفزيون السلطة.

 

في سياق آخر أعدمت قوات الاحتلال الصهيوني، شابين بعد اقتحامها محيط قبر يوسف في نابلس، شمال الضفة المحتلة، وأطلقت قوات الاحتلال النار تجاه الشابين اللذين كانا يستقلان سيارة قرب قبر يوسف، ما أدى إلى استشهادهما، في جريمة إعدام ميداني دون أي مبرر.

في السياق، استشهد المقاوم الفلسطيني عمر أبو ليلى، منفذ عملية مستعمرة أرئيل المقامة على أراضي سلفيت، خلال اشتباكات مع قوة تابعة للاحتلال الإسرائيلي بعد ثلاثة أيام من تنفيذ عملية مزدوجة عند مفترق المستوطنة الواقعة جنوب نابلس.

واغتالت قوات الاحتلال أبو ليلى بعد اشتباك مسلح استخدمت خلاله صواريخ "لاو" لضرب البيت الذي كان يحتمي فيه.