سعيّد يجمّد عمل البرلمان .. والغونشي يتهمه بالانقلاب على الثورة والدستور
تموز 26, 2021

منع عسكريون تونسيون فجرا رئيس وأعضاء مجلس النواب من دخول مقر المجلس، وأخطروهم بأن لديهم تعليمات تقضي بإغلاق البرلمان، واستنكر رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي استخدام الجيش لتنفيذ قرارات الرئيس قيس سعيد التي قال إنها تنتهك الدستور ومبادئ الثورة.

في وقت سابق، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وقال في كلمة بثها التلفزيون إنه أعفى رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه، وأوضح أنه جمّد كل اختصاصات المجلس النيابي، ورفع الحصانة عن كل أعضاء المجلس، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات ضرورية لحماية الدستور ومصالح الشعب، كما قرر تولي منصب النائب العام، وبرر ذلك بضرورة كشف كل ملفات الفساد.

من جانبه قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إن قرارات الرئيس سعيد انقلاب على الدستور والثورة والحريات في البلاد، وشدد على أن البرلمان في حالة انعقاد دائم نظرا لحالة الطوارئ وسيواصل عمله بشكل طبيعي، مذكّرا بأن الدستور يفرض أن يكون مجلس النواب في انعقاد دائم ويمنع حل الحكومة.

ودعا الغنوشي إلى التراجع عن اتخاذ هذه القرارات، حتى لا تعود تونس لعهد الظلمات والاستبداد، وقال "ندعو الشعب إلى أن يخوض نضالا سلميا لاستعادة الديمقراطية".

من جهته، اعتبر الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، أن سعيد "خرق الدستور الذي أقسم على الدفاع عنه، ومنح لنفسه كل السلطات".