صواريخ في سماء تل أبيب وطائرات في سماء غزة .. هل اقتربت الحرب؟
آذار 15, 2019

شهد قطاع غزة ليلة أمس وفجر اليوم تطورات هامة إذ شن الطيران الحربي الإسرائيلي، فجراً سلسلة غارات استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية في مناطق مختلفة من قطاع غزة. واستهدف الطيران الحربي منطقة الميناء البحري غربي خان يونس جنوب القطاع بعدد من الصواريخ، فيما قصف موقع بدر التدريبي جنوبي مدينة غزة بعدد من الصواريخ.

وإلى الجنوب من مدينة غزة قصفت طائرات الاحتلال موقعا للشرطة البحرية بعدد من الصواريخ.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة أن مواطنا وزوجته أصيبا بجراح مختلفة جراء استهداف موقع قرب منزلهم في رفح.

وبالتزامن مع القصف الإسرائيلي، ذكرت مصادر إعلامية عبرية أن قذيفة هاون أطلقت من غزة وسقطت في منطقة مفتوحة في مجمع "أشكول" الاستيطاني.

في غضون ذلك، نفت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وحركة الجهاد الإسلامي، ولجان المقاومة، مسؤوليتهم عن الصواريخ التي أطلقت باتجاه "تل أبيب"، وأكدت كتائب القسام، في تصريح مقتضب على موقعها الرسمي، "عدم مسؤوليتها عن الصواريخ التي أطلقت باتجاه العدو"، مشيرة إلى أنها أطلقت في الوقت الذي كان يعقد فيه اجتماع بين قيادة حركة حماس والوفد الأمني المصري حول التفاهمات الخاصة بقطاع غزة.

كما نفى المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب، "الادعاءات الإسرائيلية الكاذبة" حول مسؤولية الجهاد عن إطلاق صواريخ باتجاه "تل أبيب".

بدورها نفت لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين أي مسؤولية عن إطلاق أي صواريخ تجاه الأراضي المحتلة هذه الليلة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن نظام القبة الحديدة اعترض صاروخين في سماء تل أبيب، إلا أنها لم تحدد الجهة التي أطلقت الصاروخين.