على الرغم من استقالة عبد المهدي .. الاشتباكات تتجدد
كانون الأول 03, 2019

أصيب أكثر من سبعين متظاهرا أثناء محاولة حراس إبعاد المحتجين عن مسجد يضم مرقد محمد باقر الحكيم زعيم المجلس الإسلامي الأعلى وسط مدينة النجف (جنوبي العراق)، وقالت مصادر طبية إن إصابات المحتجين متفاوتة، وكانت المدينة عاشت حالة من التوتر بعد أن أقدم متظاهرون على حرق مبنى القنصلية الإيرانية فيها للمرة الثانية.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن محتجين حاولوا اقتحام مقر الحكومة المحلية في مدينة كربلاء (جنوبي البلاد) لليلة الثانية على التوالي؛ مما أدى إلى وقوع مواجهات مع قوات الأمن وسقوط إصابات، وأشار المصدر إلى أن السلطات الأمنية أحاطت مبنى مجلس المحافظة بالكتل الإسمنتية للحيلولة دون وصول المحتجين إليه.

وفي محافظة المثنى (جنوب)، أعلن المحافظ أحمد منفي جودة تعطيل دوام المدارس ثلاثة أيام، ولم يذكر المحافظ سبب التعطيل، لكن كثيرا من الطلبة والمدرسين لا يلتزمون بالدوام نزولاً عند مطالب المتظاهرين بفرض الإضراب العام في البلاد لزيادة الضغط على مسؤولي البلاد للاستجابة لمطالبهم.