فصائل المقاومة في غزة تلجم العدوان الإسرائيلي وتسجّل انتصاراً
تشرين الثاني 14, 2018

أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية التوصل إلى وقف لإطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي دخل حيز التنفيذ في قطاع غزة بداية من مساء أمس بواسطة مصرية بعد جولة تصعيد جديدة أشعلتها عملية تسلل إسرائيلية.

وقالت غرفة العمليات المشتركة التي تضم الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة، بما فيها كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، وسرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، في بيان إن جهودا مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني، وإن المقاومة ستلتزم بهذا الإعلان طالما التزم به العدو الصهيوني".

وقبيل صدور بيان الغرفة المشتركة، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إنه في حال توقف الاحتلال عن عدوانه على القطاع فيمكن العودة لتفاهمات وقف إطلاق النار، وأكد هنية في بيان صحفي مقتضب أن فصائل المقاومة دافعت عن شعبها ونفسها أمام العدوان الاسرائيلي.

وقبل ساعات من الإعلان عن التهدئة، شنت طائرات المزيد من الغارات على قطاع غزة. وتسببت آخر الغارات في استشهاد فتى فلسطيني شمالي القطاع مما رفع حصيلة أربع وعشرين ساعة من التصعيد إلى سبعة شهداء. فيما ردّت فصائل المقاومة بصليات من الصواريخ.

في غضون ذلك، شارك آلاف الفلسطينيين، في مسيرات عفوية بكافة أنحاء مدن قطاع غزة، وذلك ابتهاجًا بالانتصار الذي حققته المقاومة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي بعد يوم من التصعيد.

 في المقابل، أشعل مستوطنون في مستوطنة سديروت شمال قطاع غزة إطارات سيارات للتعبير عن غضبهم على ما وصفوه باتفاق وقف إطلاق النار الهزيل، وأبدت شخصيات إسرائيلية في المعارضة استياء من تطبيق وقف إطلاق النار، معتبرة أن الحكومة الإسرائيلية فقدت قوة الردع.