كيف ردت أنقرة على تلويح أوروبا بإجراءات قوية ضدها؟
كانون الأول 19, 2020

قال مفوض الأمن والسياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل إنه في حال استمرار تدهور العلاقات مع تركيا، سيضطر الاتحاد لاتخاذ إجراءات قوية لحمل أنقرة على احترام المصالح الأوروبية، وأكد بوريل في معرض تقييمه لمسار العلاقات مع تركيا خلال السنة الجارية، أنه سيبلغ قادة الاتحاد الأوروبي خلال القمة المقررة في آذار المقبل بهذا التقييم السلبي، على حد تعبيره.

في المقابل شدد فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي على أن بلاده لا تخشى العقوبات، مؤكدا أن زمن الرضوخ قد ولى،  وفي كلمة ألقاها أوقطاي خلال جلسة للبرلمان قال أوقطاي "اليوم هناك دولة تركية تقول كلمتها، وترسم طريقها بنفسها، وأكد أن أي دولة تسعى إلى تهميش تركيا سيتقلص نطاق تحركاتها في المنطقة".