كيف ردت طهران على الدعوة الأوروبية بشأن النووي الإيراني.
شباط 05, 2021

رحبت إيران بدعوة الاتحاد الأوروبي إلى اعتماد سياسة الدبلوماسية القصوى لحل أزمة برنامجها النووي، وأكدت أنها ستفي بتعهداتها إذا عادت الولايات المتحدة للاتفاق النووي.

وقال عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، في تصريحات له، تعليقا على دعوة مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى انتهاج الدبلوماسية بدلا من العقوبات تجاه إيران، إن طهران مستعدة لاعتماد سياسة الدبلوماسية القصوى، وأضاف عراقجي أنه لا بديل عن الدبلوماسية في هذه المرحلة لحلحلة الأزمة الراهنة.

في وقت سابق، قال بوريل بعيد وصوله إلى موسكو إن العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي الإيراني هي الهدف النهائي للاتحاد الأوروبي، ودعا في تصريحات لوكالة إنترفاكس إلى تحريك الوضع بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، من سياسة الضغوط القصوى إلى سياسة الدبلوماسية القصوى.