كيف يرى رئيس مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية مستقبل العلاقة بين تركيا والنظام في سوريا ؟
كانون الأول 16, 2022

رأى رئيس مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية محمد سرميني في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه على تويتر أنّ تركيا تسعى لتحقيق تقدم في ملف مكافحة الإرهاب عبر العمل المشترك مع روسيا، والأخيرة تسعى لإشراك النظام السوري كطرف في هذه الجهود، إلا أن الجانب التركي يربط استجابته لمطالب روسيا بجدية النظام السوري.

وتابع سرميني : الجدية أو الواقعية التي ترغب أنقرة برؤيتها من طرف النظام السوري تتضمن:

- تقبله الدور والتواجد التركي في سورية

- إقراره بتفاهمات سوتشي

- إحراز تقدم في العملية السياسية

- الانخراط بشكل فعال في جهود تفكيك قسد.

وأضاف سرميني: من جهة أخرى، فإن ما يتم تداوله داخل أروقة النظام السوري هو التشكيك بجدية تركيا بالانفتاح على النظام، لأن تركيا لم تقدّم أي تنازل على صعيد فتح المعابر أو تغيير الموقف من المعارضة السورية ودعمها داخل سورية وفي نشاطها السياسي على الأراضي التركية.

أيضاً؛ وبحسب مصادر داخل النظام السوري، فإن التوجّه لديه للتركيز على العمل المشترك مع تركيا في ملف مكافحة الإرهاب دون تقديم أي تنازلات في ملف الحل السياسي، ويعوّل على عامل الزمن لحدوث المزيد من التغيرات في الموقف التركي.

يتابع سرميني تغريداته: النظام السوري غير متفائل بإمكانية عقد لقاء قريب بين أردوغان وبشار الأسد، ويفضل بداية التباحث على مستوى وزارات الخارجية لاستشكاف حجم الرغبة التركية بتطوير العلاقات معه.

ومن جانب آخر فلا تكفي الوساطة الروسية بالنسبة للنظام دون القبول الإيراني للعلاقة مع تركيا وشروطها.

ويخلص سرميني إلى نتيجة مفادها: رغم كل الجهود والرغبات والدوافع من أجل تحقيق تقارب مع تركيا والنظام السوري إلا أنّ من المستبعد تحقيق هذا التقارب في المنظور القريب.