ليبيا تندد بتصريحات السيسي وترفض تدخّله في الشأن الداخلي
تموز 17, 2020

نددت السلطات الليبية المعترف بها دولياً بتهديدات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالتدخل العسكري في ليبيا، وأوضح رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري أن تهديدات السيسي لا تعني لليبيين شيئا، وأضاف -في تغريدة على تويتر- أن الاستناد إلى من وصفهم بمجموعة من العملاء الذين لا يمثلون إلا أنفسهم كممثلين للشعب الليبي؛ يُظهر مستوى الفشل الذي يعتري السياسة المصرية، حسب تعبيره.

من جانبه، قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا -في تغريدة على تويتر- إن الحكومة ‏تتحفظ بشدة على ما حدث من مغالطات في اجتماع القاهرة مع من يدّعون أنهم يمثلون القبائل الليبية، على حد تعبيره، وأكد باشاغا أن حكومة الوفاق لن تقبل الانتقاص من السيادة الليبية، أو بتجاوز الحكومة الشرعية.

وأتت هذه التصريحات على خلفية استقبال السيسي عدداً من الشخصيات الليبية التي قالت وسائل إعلام مصرية وأخرى تابعة للواء خليفة حفتر إنهم يمثلون القبائل في الشرق الليبي. 

على صعيد متصل، هاجم ديفيد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى دور الدول الأوروبية في ليبيا، وقال شينكر -في تصريحات صحفية- إن بإمكان أوروبا أن تفعل المزيد في ليبيا، من خلال التنديد بشركة "فاغنر" الروسية، وبدول أخرى مثل الإمارات ومصر، التي تنتهك حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة.