مسلحون يفشلون في اغتيال قيادي بحماس وأصابع الاتهام نحو جهاز فلسطيني
تموز 23, 2022

نجا نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق والقيادي في حركة حـمــــاس، والمحاضر في جامعة النجاح، ناصر الدين الشاعر، من محاولة اغتيال فاشلة قام بها مسلحون عندما أطلقوا النار عليه وهو داخل سيارته من بنادق آلية في بلدة كفر قليل جنوب نابلس، وقد أصيب الشاعر بقدمه إصابة طفيفة نقل على أثرها إلى مستشفى رفيديا بنابلس حيث تلقّى العلاج الفوري وشدّد خلال تلقيه العلاج في غرفة الطوارىء على الوحدة الوطنية الفلسطينية وألحّ على مستمعيه في هذا الطلب.

وقد لاقت محاولة الاغتيال الفاشلة موجة استنكار عارمة من قبل القيادات الفلسطينية بمن فيها رئيس السلطة محمود عباس الذي استنكر المحاولة وطالب بفح تحقيق فيها، فيما دان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنيّة المحاولة التي وضفها بالجريمة الغادرة الخارجة عن الأخلاق الوطنية، وطالب السلطة الفلسطينية بضرورة الإسراع بكشف المتورطين فيها ومحاسبتهم.

في موازاة ذلك كشفت مصادر فلسطينية في الضفة الغربية أنّ من وصفتهم بالقتلة الذين حاولوا اغتيال الشاعر باتوا معروفين بالاسم وهم (ن.ع، وع. ص) يتبعون لأحد الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وأنّ السيارة المستخدمة هي لأحد القيادات (خ. ص) في مدينة نابلس وتعود ملكيتها لأحد الأجهزة الأمنية الفلسطينية.