منظمة الصحة العالمية تطالب الحكومات بمكافحة كورونا وحصيلة الضحايا تزداد.
آذار 17, 2020

بدت العديد من العواصم والمدن شبه مهجورة مع اتخاذ الحكومات إجراءات قاسية لاحتواء فيروس كورونا، كما طالبت منظمة الصحة العالمية كل الحكومات ببذل المزيد من الجهود، في حين يواصل الفيروس انتشاره بأنحاء العالم.

وطالب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم دول العالم بمزيد من الإجراءات، وقال إن الطريقة المثلى لتفادي الإصابات وإنقاذ الأرواح هي كسر سلسلة انتقال العدوى من خلال الفحص والعزل.

من جهة أخرى، أكد قادة دول مجموعة السبع أن فيروس كورونا يشكل مأساة إنسانية وأزمة صحية عالمية، وأن مخاطره كبيرة على الاقتصاد العالمي.

كما أشار قادة المجموعة إلى أن تحديات انتشار الفيروس تتطلب مقاربة دولية قائمة على العلم والبراهين، وأن دولهم ستنسق الجهود للحد من انتشاره ومن ضمنها اتخاذ تدابير تتعلق بالحدود.

وأعلن قادة مجموعة دول السبع التزامهم باستقرار الاقتصاد العالمي رغم التدابير الطارئة التي قد تتطلبها الأزمة الحالية، كما أكدوا على أهمية التعاون وتوثيق الجهود، لضمان تحقيق استجابة عالمية قوية ضد انتشار كورونا.

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني للجزيرة إن الدول التي تهاونت في الإعلان عن حالات الإصابة لديها ارتكبت أخطاء في حق شعوبها وينبغي أن يخضع مسؤولوها للمحاسبة، موضحا أن هذه الأخطاء تشمل التهوين من شأن الفيروس والتأخر في اتخاذ التدابير الاحترازية وعدم إعداد متطلبات التعامل مع الأزمة.

حصيلة الوفيات والإصابات عالميا

بلغت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد 168 ألفا و250 حول العالم، في حين بلغ عدد الوفيات 6501 في 142 بلدا.

وتستند هذه الحصيلة إلى بيانات جمعتها وكالة الأنباء الفرنسية من السلطات الوطنية والمعلومات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

الصين.. الوضع تحت السيطرة

واصل فيروس كورونا التراجع في الصين التي ظهر فيها لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي حيث أصاب حتى الآن 80 ألفا و860 شخصا وأدى لوفاة 3226، معظمهم في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي.

لكن الصين سيطرت على الوضع، وطيلة الأسابيع الماضية انخفض عدد الإصابات والوفيات في البلاد. ومنذ أمس الاثنين سُجلت 21 إصابة جديدة و13 وفاة هناك.

وأعلنت صباح اليوم سلطات مدينة ووهان، التي انطلق منها الفيروس، أنها ستلزم القادمين إليها من خارج البلاد بالخضوع لحجر صحي لمدة 14 يوما.

من جهة أخرى، أعلنت كوريا الجنوبية فجر اليوم تسجيل 84 إصابة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات بالبلاد إلى 8320.

إيطاليا.. البؤرة الجديدة للفيروس

وبعد تعافي الصين، أصبحت إيطاليا الدولة الأكثر تأثرا بالفيروس على مستوى العالم،

وخلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة سجلت في إيطاليا 349 حالة وفاة إضافية، ليصل عدد الوفيات في البلاد جراء الفيروس إلى 2158. فيما بلغ عدد الإصابات أزيد من 24 ألفا.

إيران.. في الدرجة الثالثة

أعلن عن وفاة آية الله هاشم بهتاي غولبايغني أحد أعضاء مجلس الخبراء المكلف تعيين المرشد الأعلى للجمهورية في إيران جراء إصابته بكورونا.

ووصل عدد الوفيات جراء الفيروس في إيران إلى أكثر من 853 شخصا، وبلغت الحصيلة الإجمالية للمصابين 15 ألفا على الأقل.

وبلغ عدد الوفيات في صفوف المسؤولين الإيرانيين الحاليين والسابقين بالمرض 12 على الأقل، في حين أصيب 13 آخرون، بينما خضع بعضهم للحجر الصحي، تجري معالجة البعض الآخر.

وطالبت الخارجية الروسية الولايات المتحدة برفع العقوبات عن إيران فورا، معتبرة أن الوقت الحالي "ليس لتسوية الحسابات"، واتهمت موسكو واشنطن بأنها تتعمد منع طهران من محاربة الفيروس.

كما قالت الخارجية الصينية إن العقوبات الأميركية على إيران تعرقل جهود احتواء كورنا، ودعت إلى رفع هذه العقوبات فورا لتفادي مزيد من الاضطراب ولتفادي إلحاق مزيد من الأضرار بالاقتصاد وبسبل رزق الإيرانيين.

أفغانستان

أعلنت وزارة الصحة الأفغانية صباح اليوم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد إلى 22.

استنفار في أوروبا

وفي إسبانيا قفز عدد الوفيات إلى 342 والإصابات إلى 9900، كما أعلن عن إصابة عمدة مدريد بفيروس كورونا المستجد.

وفي فرنسا تم تسجيل 127 وفاة و5423 إصابة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب متلفز إن فرنسا ستفرض قيودا على الحركة ابتداء من اليوم الثلاثاء ولمدة 15 يوما على الأقل، كما أعلن إغلاق الحدود الخارجية لدول الاتحاد الأوروبي.

وأمر وزير الداخلية الفرنسي 100 ألف عنصر من قوات الأمن بالانتشار في كامل البلاد لمراقبة احترام الإجراءات التي أعلنها ماكرون، وقال "سنعاقب كل من يخالف الإجراءات بغرامات مالية".

وقال مدير جهاز الصحة العامة في فرنسا جيروم سالومون إن بلاده تجد صعوبة في احتواء تفشي وباء كورونا في وقت تدرس فيه السلطات إن كانت ستطبق إغلاقا جزئيا.

كما أعلنت السلطات السويدية ارتفاع عدد الإصابات إلى 1032 إصابة، بينما وصل في الدانمارك إلى 898، وفي بلجيكا إلى 1058.

أميركا الشمالية

وفي الولايات المتحدة بلغ عدد الإصابات 4464، في حين بلغ عدد الوفيات 78 شخصا.

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن مصادر في البيت الأبيض أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس إمكانية فرض حظر للتجوال في الولايات المتحدة.

 

وقال ترامب عبر تويتر "سندعم بقوة الصناعات التي تضررت بشكل خاص بسبب الفيروس الصيني كالخطوط الجوية وغيرها".

وقرر حاكم ولاية أوهايو تأجيل انتخابات الحزب الديمقراطي التمهيدية بسبب خطر تفشي كورونا.

من جهة أخرى، أعلنت المكسيك تسجيل 29 إصابة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات بالبلاد إلى 82.

أميركا الجنوبية

أعلن الرئيس الكولومبي إغلاق حدود بلاده حتى نهاية شهر مايو/أيار لمنع تفشي فيروس كورونا.

كما أعلن رئيس فنزويلا فرض إجراءات الحجر الصحي في كافة أنحاء البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات.